أهل البیت و تاریخی

دانلود پایان نامه

طربتُ وما شوقاً إلى البیض أطربُ ولا لعباً منی وذو الشوق یلعـبُ!
فقال له: قد طربتَ إلى شیءٍ ما طرب إلیه أحد قبلک.
وفاته
حینما ثار زید بن علی(ع) على هشام، وقف الکمیت یؤید و یدعو للمشارکه فی الثوره على حکم بنی مروان، مما أثار علیه حکام عصره، فتعرض للأذى مراراً، و سُجن، وتشرّد کما یشیر إلى ذلک فی إحدى هاشمیاته. و تقضی المقادیر أن تفشل ثوره زید، و ُقتل على یدی یوسف بن عمر الثقفی والی العراق، و یصلب فی الکناسه، فیحزن علیه الإمام الباقر(ع).
الهاشمیات
الهاشمیات هی الأولی و الأهم من آثار الکمیت الأسدی الذی أنشده بعد حوالی خمسه عشر أو عشرین سنه من استشهاد الإمام الحسین(ع) و انتشرت بسرعه فی جو القمع و القهر الأموی، و اجتاحت سریعا فی المدن و المساجد. أشهر الشاعر و أربک الحکام الأمویین الظالمین.
العبدی الکوفی
أبو محمد سفیان بن مصعب العبدی الکوفی. من شعراء أهل البیت الطاهرین المتزلفین إلیهم بولائه وشعره، المقبولین عندهم لصدق نیته وانقطاعه إلیهم، وقد ضمن شعره غیر یسیر من مناقب مولانا أمیر المؤمنین الشهیره، وأکثر من مدحه ومدح ذریته الأطیبین وأطاب، وتفجع على مصائبهم ورثاهم على ما انتابهم من المحن، ولم نجد فی غیر آل الله له شعرا. إن الواقف على شعر العبدی وما فیه من الجوده والجزاله والسهوله و العذوبه و الفخامه و الحلاوه و المتانه، یشهد بنبوغه فی الشعر، و تضلعه فی فنونه، ویعترف له بالتقدم والبروز، ویرى ثناء الحمیری سید الشعراء علیه بأنّه ” أشعر الناس ” من أهله فی محله. والمتأمل فی شعره یرى موقفه العظیم فی مقدمی رجال الحدیث، ومکثری حملته ویجده فی الرعیل الأول من جامعی شتاته، وناظمی شوارده، ورواه نوادره، وناشری طرفه، ویشهد له بکثره الدرایه والروایه، ویشاهد همته العالیه و ولعه الشدید فی بث الأخبار المأثوره فی آل بیت العصمه(ع).
دیکالجن الحمصی
هو أبو محمد عبدالسلام بن رغبان بن عبدالسلام بن حبیب بن عبدالله بن رغبان بن زید بن تمیم الحمصی السلمانی الکلبی ولاءً وهو حمصی؛ لأنه ولد ومات بها، وهو سلمانی لأن أصل آبائه من سلمیه قرب حماه. سمی بـ «دیک الجن»؛ لأن عینیه کانتا خضراوین. ولد حوالی سنه 131 بعد الهجره، و توفی فی عام 235 بعد الهجره فی مدینه حمص بسوریه. عاش دیک الجن قمه الثقافه والازدهار الحضاری فی العصر العباسی، وکان على الشاعر أن یکون مثقفاً، مُلِمّاً بفنون عصره و علومه، لیتمکن من السیر فی زحمه حرکات الإبداع والتجدید، و قد استطاع أن یکون واحداً من شعراء عصره المثقّفین المبدعین والمجدّدین. ولا یخفى على العارفین التطوّرُ الکبیر الذی وصل إلیه فنّ الموسیقى فی زمنه، وما استتبعه من تطور فی فنّ الغناء، و انتشار المغنیّن والمغنیّات من کلّ لون وجنس. عاش دیکُ الجن العصرَ العباسیَّ الأول، هذا العصر المضطرب الفوّار الذی ظهر على ساحته العدید من الحرکات الفکریه و السیاسیه وکان شیعیا ملتزما، و له مراث کثیره فی الحُسَیْن بن علی(ع). وقف دیک الجن إلى جانب آل البیت(ع) مناصراً بلسانه و شعره، فکان واحداً من شعرائهم المخلصین.
کان للأدیبین الأستاذین عبد المعین الملوحی و المرحوم محیی الدین الدرویش فضل السبق إلى الاهتمام بالشاعر العربی الکبیر دیک الجن، وإلى العنایه بجمع ما تیسر لهما العثور علیه من شعره فی بطون الکتب المطبوعه و المخطوطه، و نشره سنه 1960 فی کتیب أسمیاه: دیوان دیک الجن الحمصی. ثم اقتدى بهما الأدیبان الدکتور أحمد مطلوب والأستاذ عبد الله الجبوری فأعادا طبع الدیوان سنه 1964، بعد أن أضافا إلیه طائفه قیمه من القصائد والمقطعات نسبت إلى شاعرنا، وقعا علیها فی شتیت من المظان الأدبیه والتاریخیه، وفی مخطوطه حدیثه العهد خلفها الشیخ محمد السماوی جمع فیها شعراً لبعض الشعراء وفی جملتهم شاعرنا، ووسم ما جمعه له (بالملتقط من شعر عبد السلام بن رغبان دیک الجن).
و أمّا فی الفصل الثالث من أطروحه فیتحدّث الباحث عن علاقات التناص بین شعر الشعراء الشیعه الثلاثه الملتزمین و المدافعین عن أهل البیت(ع).هم الذین إشتعلوا من فنهم و أدبهم شعله و جعلوه سلاحا للدفاع عن الحق و الکفاح مع الباطل. إنّهم جعلوا أشعارهم فی خدمه عقیدتهم و الدفاع عن الولایه. إنّ القرآن الکریم هذا المعدن الغنی، منذ بدایه النزول حتی الآن کان و یکون أسوه للکثیرین من الشعراء و الأدباء و کبار الدین، بجهه دوره الحیوی و لأنّه یتمتع من جمال لفظی و معنوی عریق. و قد إستفاد الشعراء و الأدباء فی کل فتره من ألفاظه و أسلوبه و معناه الخالد، قدر ذوقهم و استطاعتهم. الکمیت الأسدی و العبدی الکوفی و دیکالجن الحمصی، هم من الشعراء الشیعه الذین استخدموا آیات القرآن الکریم و ألفاظه و أسلوبه فی بعض قصائدهم بصوره مباشره أو غیر مباشره. سیدرک المخاطب مظاهر التناص القرآنی؛ من خلال النظر فی قصائد هؤلاء الشعراء و کذلک مظاهر التناص مع الأحادیث الشریفه، علاقات التناص التی تکون واضحه و إرادیه و أکثرها من نوع الإجترار و الإمتصاص علی أساس وجهه نظر محمّد بنیس.
* * *
نتائج البحث:
التراث الأدبی الذی فی أیدینا، یستحق أن ینظر العلماء و الباحثون إلیها أکثر فأکثر، خاصه شعر الشیعه؛ لأنّها درست بإهتمام أقل. کان الشعراء الشیعه فی خدمه الإسلام و خاصه فی خدمه مدرسه الشیعیه.کان لهم اهتمام خاص بالقرآن و أقوال الأئمه. یکون شعرهم مکرر کثیر من الحقائق الدینیه. أدّی اهتمام الشعراء الشیعه الخاص بالقرآن و الحدیث فی قصائدهم إلی تشکیل علاقات التناص المختلفه فی شعر الشعراء التی کانت قصائد دینیه عموماً.
مع دراسه قصائد الشعراء نجد أنهم قد استخدموا بوعی و مباشره القرآن و الحدیث و أثّروا علی مخاطبهم مع کشف الألفاظ و موضوعات القرآنیه و الروائیه فی قصائدهم. کانت إستعمال ألفاظ القرآن و الحدیث علی وجه دقه بحیث لم یعقد قراءه النصوص بل أضافت جمال الشعر و إنسجامه.
نستنتج بأن هؤلاء الشعراء استخدموا کثیراً من الإمتصاص و ایضاً کرّروا ألفاظ القرآن و الحدیث فی النص الحاضر، هذا یمثل لنا علاقه إجترار. علاقات التناص فی شعر الکمیت أسدی أکثرها من نوع الإجترار و الإمتصاص و أیضاً إستخدم العبدی الکوفی الإمتصاص فی شعره و إستخدم بعضاً من إجترار و أما علاقات التناص فی شعر دیک الجن الحمصی فتکون کعلاقات إستخدمها العبدی.
التناص فی قصائد هؤلاء الشعراء، قد یستخدم فنّیا، أی فی غیر معناه الحقیقی و قد یستخدم غیر فنّی، أی فی معناه الحقیقی دون تغییر.
فهرستها
منابع و مراجع
اعلام