أهل البیت و اعتبارات

دانلود پایان نامه

أما اصطلاحا فإن التناص میزه نصیه أساسیه تأخذ النص من تفرده إلى علاقات و تداخلات مع نصوص أخرى، حیث لا یخلو نص من نصوص تدخل فی نسیجه سابقه له أو معایشه (فی نفس الزمان). حیث ترى «جولیا کریستیفا» أن کل نص هو عباره عن فُسیفساء نصوص من نصوص أخرى، و یعتبر التناص عندها إحدى میزات النص الأساسیه التی تطل على نصوص أخرى سابقه عنها أو معاصره لها. و قد ظهر هذا المصطلح “التناص” فی حقل النقد العربی الحدیث بعده صیاغات وترجمات نختصرها فی التناص،التناصیه،النصوصیه، تداخل النصوص، تعالق النصوص، النص الغائب، العبرنصیه، النصوص المهاجره و… و إذا بحثنا عن جذور هذا المصطلح تعود إلى الشکلانیین الروس مع«تشکولفسکی» الذی ظهر على یده، ثم إلى «باختین» الذی کان أول من صاغ نظریه فی تعدد القیم النصیه المتداخله إلا أنه لم یستعمل لفظه تناص بل وظف سیاقا آخرا یقاربها مثل تداخل السیاقات، التداخل السوسیوـ لفظی، و یرى أنه لا یوجد تعبیر لا تربطه علاقه بتعبیر آخر،کما یقر بصعوبه التمییز بین الخطابات المختلفه داخل الخطاب الواحد.


تتم دراسه التناص من خلال قوانینه الثلاثه وهی أنواعه الخاصه به و المتمثله فی: الاجترار، الامتصاص و التحویر. أما الاجترار: فهو تکرار للنص الغائب من دون تغییر(ما کان یُسمى بـالاقتباس)، أی أن الشاعر یکتفی بإعاده النص مثلما هو أو بإجراء تعدیل طفیف لا یمس جوهره و عاده یتم على مستوى النص الدینی لما یحظى به من تقدیس و احترام. و أما الإمتصاص و هو شکل أعلى وأکثر قدره على خلق شعریه فی النص الجدید حیث یتعامل الشاعر مع النص المتناص تعاملا حرکیا تحویلیا لا ینفی الأصل، بل یسهم فی استمراره جوهرا قابلا للتجدید أی أن الامتصاص لا یجمد النص الغائب و لاینقله بل یعید صیاغته من جدید وفق متطلبات فکریه وتاریخیه وجمالیه. أما التحویر فیعتبر هذا النوع من أنواع التناص أعلى مرحله من مراحل النص الغائب، فالشاعر یقوم بتغییر للنص المأخوذ (المتناص) بأن یحدث علیه تغییرا عن طریق القلب أو التحویر إیمانا منه بعدم محدودیه الإبداع،ومحاوله لکسر الجمود الی یغلق الأشکال والکتابه و لإثاره الدهشه و التساؤلات عند القارىء الذی یعمل على تأویل هذا القلب أو التحویل عند الإجابه عن سؤاله لماذا غیّر الشاعر هذا النص؟ مما یدفع الشاعر وهو یصیغ نصّه صیاغه جدیده إلى تناسی بعض الاعتبارات وخاصه عندما یتعلق الأمر بنص دینی و الخوض فی المسکوت عنه لضروره أدبیه حیث الحوار أو القلب أو التحویر. فالتناص فی أحد مستویاته التی تسبب الغموض یقترب من مفهوم الجدلیه الفکریه، فکل النصوص الأدبیه محاکه من نصوص أدبیه أخرى لیس بالمعنى الصرفی، بل بمعنى تشغیل هذه النصوص فی مستویاتها الأشد تجدرا و الذی یعنی أن کل کلمه، أو عباره، أو مقطع هو إعاده تشغیل أخرى سبقت العمل الفردی أو أحاطت به.
* * *
ثم یتحدث الباحث عن میّزات و محتویات شعر الشیعه و عن ترجمه الشعراء فی الفصل الثانی من هذه الرساله.
إن الأدب فی کل العصور کان وسیله للدعایه والاعلان و تطویر الأفکار و یعکس أحداث الإجتماعیه و وقایع ذلک العصر، و على جانب آخر، یمثّل موقف الفئات المختلفه أمام هذه الأحداث. من هنا فی أدب أی عصر یمکن أن یکون إدراک بثقافه الإجتماع و الظروف الإجتماعیه مع دراسه بسهوله، خاصه إذا کان هذا الأدب نابع من قلب صادق مع الموده الحقیقیه، و یعکس هذا التعریف من الأدب، أهمیه الأدب وقیمته فی کل عصر. أدب الشیعه وخاصه شعر الشیعه، لیست استثناء. فمن الضروری أن ندرک قیمه المفاهیم وأهمیته والموضوعات من شعر الشیعه و أدبه حتی نعرف هذا الأدب و إدراک قیمته و أهمیته. لکل أثر أدبی خصائص تمیّزه عن غیره، و هذه الخصائص کانت میزان لتقییمه و تحدید کیفیته و تحکیم بأن یکون جیدا أو سیئا.
و أمّا میّزات شعر الشیعه:
استخدام الحجج العقلانیه فی التعامل مع معارضی آل البیت(ع).
خلط العناصر الدینیه و السیاسیه.
تعبیر عن أحقیه الأئمه فی خلافه النبی(ص).
هجاء أعداء النبی(ص).
تعبیر عن القضایا التاریخیه.
عوده الإمام المهدی و ظهوره.
* * *
الکمیت بن زید الأسدی
یُعتبر الکمیت من أوائل شعراء الإسلام الذین جعلوا من الشعر أداه للتعبیر عن آرائهم ومواقفهم، وکان لذلک أثره البعید فی تثقیف جمهور الناس الذین استلهموا من هذه الأشعار روح الثوره وفکره الإصلاح والتغییر.
مولده ونسبه
هو الکمیت بن زید الأسدی، لقبه أبو المستهل، نسبه ینتهی إلى مُضَر. ولد فی الکوفه سنه 60 هـ على عهد بنی أمیه وقضى شطراً من صباه فی مسقط رأسه، حیث تغذى فکره بثوره الحسین علیه السّلام، وقد عُرف عنه فی مطلع حیاته أنه کان یعلّم الصبیان فی مسجد الکوفه. ثم نبغ فی الشعر حتّى أضحى من فحول الشعراء فی عصره، حیث ارتسمت فی قصائده صوره العصر وانعکست فی مرآه أدبه حیاه المجتمع من الناحیتین الاجتماعیه والسیاسیه.
أخلاقه وصفاته
کان عالماً بلغات العرب، خبیراً بأیامها، وکان فیه عشر خصال لم تکن فی شاعر آخر: «کان خطیب بنی أسد، فقیهاً، حافظاً للقرآن، ثبت الجنان، کاتباً حسن الخط، نشّابه جدلاً، أول من ناظر فی التشیع، رامیاً لم یکن فی بنی أسد أرمى منه، فارساً شجاعاً، سخیاً دیِّناً». کان معروفاً بموالاته لأهل البیت علیهم السّلام مشهوراً بذلک، کما تشهد بذلک القصائد الهاشمیات، وهی من جیّد شعره ومختاره.
نبوغه فی الشعر
منذ مطلع شبابه، أظهر الکیمت ذکاءاً نادراً، کما شهد له بذلک الشاعر الفرزدق حین التقاه فی الکوفه وعرض علیه بواکیر شعره فأثنى علیه وذلک أن الکمیت قال له: إنی قلت شیئاً أحب أن تسمعه منی یا أبا فراس، فقال له: نعم هاتِه، فأنشده قوله: